ونقلت الإذاعة السودانية عن أحمد بلال عثمان، وزير الإعلام، قوله إن المعتقلين ستوجه لهم اتهامات “محاولة التحريض على أعمال شغب.”

وفي اليوم الثاني لحملة الإضراب العام التي تستمر ثلاثة أيام، بدت شوارع العاصمة الخرطوم خالية، كما خلت الفصول وأغلق العديد من المتاجر أبوابه. وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

ومنعت السلطات أيضا صحيفة الجريدة الاثنين، كما أغلقت شبكة أم درمان التلفزيونية الخاصة.

وفي اليوم الأول للعصيان، الأحد، نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعى عشرات الصور التى تظهر ضعف الحركة فى شوارع ولاية الخرطوم التزام الكثيرين منازلهم.

وخلال عام 2013 اتخذت الحكومة قرارات مماثلة لخفض الدعم على المحروقات، ما أدى إلى تظاهرات احتجاج أسفر قمعها عن سقوط نحو مئتي قتيل بحسب مجموعات للدفاع عن حقوق الإنسان.