ما هي الأكاذيب التي تمنعك من أن تكون غنيا؟

عمان- من منا لا يحلم بأن يكون ثريا؟ لا بد وأن هذا من أكثر الأحلام التي تراود الناس حول العالم، لكن المشكلة أنك ترى بأن ما يحتاجه هذا الهدف ليتحقق على أرض الواقع يتطلب أشياء صعبة تقلل من درجة سعادة المرء أو سعادة الآخرين.
لكن، ومن حسن الحظ، فإن ما نعتقد بأنه من ضروريات الوصول لهذا الهدف ليس سوى أكاذيب اقتنعنا بها وأصبحت تشكل عوائق أمامنا، وبالتالي فإن كل ما علينا فعله هو أن نتوقف عن تصديق تلك الأكاذيب المشهورة:
– حتى تكون ثريا يجب ألا تعاني من إعاقة جسدية أو عقلية: يعاني المدون الشهير جون مورو من ضمور العضلات الشوكي “SMA”، وتوقع الأطباء أنه سيموت بعمر السنتين فقط. مورو عاش وكبر ولكنه بقي أسيرا لكرسيه المتحرك، ومع هذا قرر أن يقلب حياته رأسا على عقب ونظرا لكونه كان ينفق معظم راتبه على العلاجات الخاصة به، قرر أن يستقيل من وظيفته والانتقال للعيش في المكسيك مبتعدا عن الإنفاق المرهق في الولايات المتحدة الأميركية. وبمجرد وصوله إلى المكسيك بدأ يعمل في مدونته وأصبح يحصل على أجر شهري من خلال 3 شركات مختلفة هناك وجمع ملايين الدولارات من تخصصه، ترى ما عذرك أنت؟
– حتى تكون ثريا يجب أن تكون تربيت في عائلة مستقرة: مدون آخر يجدر بنا الحديث عنه وهو روي هاف الذي عانى من طلاق والديه وهو في سن صغيرة وأتبعها بوفاة والده وهو ما يزال بسن 21 سنة فقط. ومع ذلك تمكن من شق طريقه وأصبح من المدونين المشهورين في الولايات المتحدة الأميركية. قد يكون البعض عانى أكثر من المدون هاف لكنه نجح من خلال قناعة لديه تقول إن المرء مهما كانت طبيعة العائلة التي نشأ بها فإنها لا يمكن أن تعيقه عن تحقيق أهدافه فالشخص الوحيد القادر على إعاقته ليس سوى نفسه هو فقط.
– حتى تكون ثريا يجب أن تكون من عائلة ثرية: رجل الأعمال والملياردير جون بول ديجوريا عاش في لوس أنجلوس وكان في فترة من فترات حياته يعيش في الشارع برفقة طفله ذي السنتين، وكان وقتها على ديجوريا أن يقوم بتجميع علب المشروبات الغازية لتأمين ما يسد رمقه هو وطفله الصغير. هل يمكن أن نتخيل شابا عشرينيا يضطر لأن يجمع علبا فارغة يلقيها الناس في حاويات القمامة لتأمين الطعام له ولطفله والحفاظ عليه؟ هل يمكن أن نتخيل مخاوفه على طفله ومخاوفه من نظرة طفله له عندما يكبر ويجد نفسه فقيرا معدما؟ كل تلك الأمور كان يمكن أن تتحول لروح انهزامية بداخله، لكنه لم يستسلم ونحى تلك الأفكار جانبا وبدأ يعمل بجد وأحب الناس وأحب الكوكب الذي يعيش عليه وسعى لحمايته، الأمر الذي در عليه ثروة كبيرة جعلته من المليارديرات وهو بسن الأربعينات.
– من مبادئ الثروة أن ما تكسبه أنت يخسره غيرك: يعد هذا من الأكاذيب الشائعة التي يصدقها الكثير من الناس. فالثروات تصنع ولا تسرق، ولو أردت الاقتناع بهذا فما عليك سوى أن تفكر كيف كون أول شخص ثروته؟ لا يمكن أن يكون كونها من خلال أخذها من الناس.
– لو أردت إنجاز شيء ما بالشكل الصحيح فعليك إنجازه بنفسك: إصرار المرء على القيام بكل شيء بنفسه لن يؤدي سوى لسرعة تعبه وتقليل سقف أهدافه. لذا تجنب هذه الأكذوبة واستعن بالمصادر المتاحة لك، قد يضطرك هذا لدفع بعض المال للحصول على مساعدة الآخرين، لكن في النهاية سيبقى هدفك عاليا وستحصل على أضعاف من أنفقته لو أنفقته بالمكان الصحيح. الغد

اترك تعليق