ترامب يصف إعادة حساب الأصوات بـ«الاحتيال»

اعتبر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أمس (السبت) ان إعادة حساب الأصوات في ثلاث ولايات فاز فيها بفارق ضئيل عن منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون «عملية احتيال».

وندد ترامب بحملة جمع التبرعات التي أطلقتها مرشحة «حزب الخضر» إلى الانتخابات الرئاسية جيل ستاين لإعادة حساب الأصوات. وأعلن في بيان «الشعب قال كلمته والانتخابات انتهت، وكما صرحت هيلاري كلينتون نفسها ليلة الانتخابات، بالإضافة الى إقرارها (بالهزيمة) من خلال تهنئتي، علينا القبول بهذه النتيجة والتركيز على المستقبل».

وتابع «يجب احترام نتائج هذه الانتخابات عوضاً عن التشكيك فيها واستغلالها، وهذا بالضبط ما تفعله جيل ستاين»، متهماً ستاين «التي حصلت على أقل من 1 في من الأصوات والتي لم تخض المنافسة في ولايات عدة» بجمع أموال «لن تستخدم القسم الأكبر منها لتمويل عملية إعادة إحصاء الأصوات السخيفة هذه».

وأوضحت لجنة الانتخابات في بيان ان ستاين تقدمت بطلب لإعادة إحصاء الأصوات في ويسكونسن التي فاز فيها ترامب، بهدف تقييم نزاهة نظام التصويت الأميركي وليس تقويض فوز ترامب، مشيرةً إلى أنها تقوم بالاستعدادات اللازمة لإعادة فرز الأصوات في عموم الولاية.

وبالإضافة إلى ولاية ويسكونسن، تنوي ستاين أيضاً طلب تعداد جديد للأصوات في ولايتي بنسلفانيا وميشيغن، وهي الولايات الثلاث التي  فاز فيها ترامب بفارق مئة ألف صوت فقط فيها مجتمعة.

وحصل الرئيس المنتخب على مليون و404 آلاف صوت في ولاية ويسكونسن، مقابل 381 ألفاً و823 صوتاً لمنافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون، و31 ألفاً و6 أصوات لمرشحة «الخضر»، بينما حصل مرشح حزب «الحداثة» روكي دي لا فوينتي على ألف و514 صوتاً فقط.

ويأتي بيان ترامب بعيد إعلان حملة كلينتون المشاركة في عملية حساب الأصوات، بحسب ما ذكر المحامي مارك الياس من فريق كلينتون الانتخابي الذي أكد أن فريقه لم يفكر مسبقاً في طلب إعادة الإحصاء بسبب عدم عثوره «على أدلة كافية لحصول قرصنة أو محاولة من الخارج للعبث بالتكنولوجيا المستخدمة في التصويت»، موضحاً نية فريقه «المشاركة للتأكد من أن الآلية ستجري في شكل مناسب لجميع الجهات».

وتابع «وفي حال قررت جيل ستاين المضي في المطالبة بإعادة إحصاء الأصوات في ولايتي بنسلفاينا وميتشيغن أيضاً، فسنتصرف بالطريقة نفسها».

وبحسب موقع «أن بي سي نيوز» الأميركي، سيُعاد الفرز في آخر الأسبوع الجاري. ووفق القانون الفيديرالي في الولايات المتحدة، يجب على الولاية إنهاء إعادة فرز الأصوات قبل 13 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، ما يفرض على موظفيها العمل بسرعة. وتحسب اللجنة حاليّاً التكاليف المادية المتوجبة على حزب ستاين نظراً إلى العمل الشاق الذي تتطلبه إعادة الإحصاء.

وفي حين أن مسعى ستاين ربما أثار آمالاً بين أنصار المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون المحبطين، فإن احتمالات أن تغير إعادة فرز الأصوات النتيجة العامة لمصلحة كلينتون ضئيلة للغاية، نظراً إلى هامش فوز ترامب في الولايات الثلاث.

Leaders 1

اقرأ ايضاً

اترك تعليق