العين يبكي خسارة لقب دوري أبطال آسيا بعد إهدار الفرص

العين- لم يحضر زلاتكو داليتش مدرب العين المؤتمر الصحفي بعد خسارة نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم وتعرضه للطرد قبل نهاية الشوط الأول بعد اشتباك مع أحد أفراد الجهاز الفني في تشونبوك الكوري الجنوبي.
لكن مساعده الكرواتي بورومير بروكوفيتش بدا متأثرا جدا بفقدان فرصة إحراز اللقب وظهرت الدموع بوضوح في عينيه بينما كان يرد على الأسئلة بصوت خافت يكاد يُسمع في قاعة شبه خالية في ستاد هزاع بن زايد بمدينة العين.
وقال بروكوفيتش في مؤتمر صحفي بعد التعادل 1-1 إيابا السبت والخسارة 3-2 في مجموع المباراتين “لعبنا بشكل رائع جدا في أول 45 دقيقة وأهدرنا أربع أو خمس فرص وركلة جزاء”.
وأضاف “نحن راضون جدا عن الشوط الأول. في الشوط الثاني لم نلعب بشكل جيد لكننا بذلنا قصارى جهدنا”.
وتابع “نحن فخورون بكل اللاعبين الذين لعبوا ونحن فخورون بالجمهور الذي قدم عملا رائعا وكبيرا.. نحن نستحق اللقب لكن هذه كرة القدم. نوجه التهنئة لتشونبوك على الفوز بالبطولة”.
وقلل مساعد مدرب العين من أثر خروج داليتش مطرودا قبل نهاية الشوط الأول وقال “شاهدتم الفرص التي ضاعت وركلة الجزاء وهذه أول مرة يهدر فيها دوغلاس ركلة جزاء لكن هذه هي كرة القدم”.
وأضاف “أعتقد أن خسارة العين حدثت في الشوط الأول عندما أهدرنا العديد من الفرص. 45 دقيقة وقت طويل في عالم كرة القدم. ذكر زلاتكو اللاعبين بين الشوطين بأنه يبقى بوسعنا التسجيل لكن ولسوء الحظ لم يحدث”.
ووعد غانم الهاجري رئيس شركة كرة القدم بنادي العين المشجعين بالتعويض والعودة بقوة في الفترة المقبلة.
وكتب الهاجري في حسابه على تويتر “قدر الله وما شاء فعل والحمد لله على كل حال. نعتذر لجميع عشاق الزعيم في كل مكان ونعدكم بأننا سنعود أقوى ولنا في القادم نصيب بإذن الله”.
أما تشوي كانغ هي مدرب تشونبوك فارتسمت السعادة أخيرا على وجهه بعدما بدا عصبيا ومتوترا خلال معظم فترات الشوط الأول عندما ضغط العين بقوة وكان قريبا من التسجيل. وقال تشوي “منذ 2006 حيث توجنا بآخر لقب لنا مر عقد من الزمان. طورنا الفريق بعد خسارة نهائي 2011 (أمام السد بركلات الترجيح) وما حدث اليوم بمثابة حلم تحقق. بذل الفريق مجهودا كبيرا وأتقدم بشكر كبير لكافة مشجعي تشونبوك على الدعم الهائل”.
وأضاف “اللعب بقوة وعنف كان بمثابة الحافز للاعبين. من الناحية الخططية كان الفريق مستعدا وقدمنا المطلوب وأحرزنا اللقب في النهاية. واجهنا عدة صعوبات لكننا اجتزناها في النهاية”.
وتعرض تشونبوك لضربة مبكرة بإصابة لاعبه ريكاردو لوبيز وخروجه محمولا على محفة قبل مرور خمس دقائق على البداية.
وظهر اللاعب يعرج على عكازين خلال مراسم استلام الميداليات ودرع دوري الأبطال. لكن رغم ضغط العين سجل تشونبوك هدفا على عكس سير اللعب في الدقيقة 29 عن طريق البديل هان كيو وون الذي شارك بدلا من لوبيز ثم أدرك الكوري الجنوبي لي ميونغ جو التعادل بعدها بخمس دقائق ثم أهدر دوجلاس ركلة جزاء قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول. -(رويترز)

اترك تعليق