ضجة سياسية وقانونية بعد تعيين حاخام بجيش الاحتلال كان قد دعى لأغتصاب العربيات اثناء الحرب

قالت غالي غينات مراسلة موقع ويللا الإخباري إن ضجة سياسية وقانونية تعيشها “إسرائيل” عقب تعيين الحاخام اليهودي إيال كريم حاخاما عسكريا عاما للجيش الإسرائيلي، لما ينسب إليه من فتاوى دينية وصفت بالشوفينية ضد العرب.

وأرجأت المحكمة العليا الإسرائيلية المصادقة على تعيين كريم حاخاما للجيش، وهو ما أثار أوساط اليمين الإسرائيلي ضد المحكمة، ومنهم وزراء إسرائيليون بارزون.

وطلبت المحكمة توضيحات من كريم بشأن تصريحاته وفتاواه، ولا سيما التي تسمح للجنود باغتصاب النساء غير اليهوديات وقت الحرب، كما عقد رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت جلسة عاجلة مع كريم لطلب توضيحات منه عما أفتى به لموقع “كيباه” الديني.

وأوضحت غينات أن قرار المحكمة بإرجاء تعيينه قد يتطلب من كريم تقديم توضيحات مباشرة وغير “التفافية” عن تلك الفتاوى، موضحة أن الرابح الأكبر من هذه الضجة هو حزب البيت اليهودي، الذي قدم دعما واضحا لكريم منذ البداية، حتى بعد نشر فتاواه تلك، مما دفع الحزب لمهاجمة المحكمة العليا.

ونقل ياكي أدمكار مراسل موقع ويللا عن نفتالي بينيت، زعيم الحزب ووزير التعليم الإسرائيلي، مهاجمته للمحكمة العليا بعد إرجائها المصادقة على تعيين كريم وطلب توضيح موقفه من مسألة سماحه باغتصاب النساء وقت الحرب.

واتهم بينيت قضاة المحكمة العليا الإسرائيلية بأنهم يرون أنفسهم أكثر فهما وإدراكا من قائد الجيش الإسرائيلي الذي صادق على تعيين كريم في هذا الموقع الحساس، علما بأن قرار المحكمة جاء في أعقاب التماس قدمته عضوات كنيست في حزب “ميرتس” المعارض.

وانتقد حزب شاس الديني أيضا قرار المحكمة، ورأى فيه انتهاكا لاستقلال المؤسسة الحاخامية اليهودية، وعدها سابقة خطيرة جدا، رافضا تدخل المحكمة في ما يصدره الحاخامات من فتاوى.

من جهته نقل مراسل صحيفة “إسرائيل اليوم” يائير ألتمان، المقربة من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، عن وزيرة القضاء “آيليت شاكيد” رفضها ما رأته تدخلا من المحكمة العليا في مسألة تعيين كريم بمنصب الحاخامية العليا للجيش.

– صحيفة السبيل

اقرأ ايضاً

اترك تعليق