أكثر من 100 قتيل في أعنف هجوم جوي على مدينة حلب

ابو محجوب الاخباري – قالت مصادر في المعارضة السورية، اليوم الخميس، أن أكثر من 100 منياً قتلوا أمس الأربعاء، جراء الغارات الروسية والسورية على مناطق متفررقة من أحياء مدينة حلب وريفها المحاصرة.

وتركزت الغارات على أحياء الشعار وكرم البيك والأنصاري والصاخور ومناطق أخرى في القسم الشرقي، بينما قتل أكثر من 20 مدنيا في قصف استهدف بلدة باتابو في ريف حلب الغربي.

وقال المرصد السوري إن عدد القتلى في حلب مرشح للارتفاع، بسبب وجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطيرة، وسط تردي الوضع الصحي والطبي في أحياء المدينة الشرقية.

وفي المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن نحو 30 مدنيا قتلوا وأصيب المئات لدى “تفريق مسلحين لاحتجاجات عفوية في أحياء حلب الشرقية”.

واتهمت الوزارة، على لسان المتحدث باسمها، إيغور كوناشـينكوف، المسلحين بمنع المدنيين من مغادرة المدينة واستغلالهم دروعا بشرية.

وكانت روسيا شنت، الثلاثاء، ضربات صاروخية منسقة ضد مقاتلي المعارضة في مناطق أخرى من سوريا واستخدمت لأول مرة حاملة طائراتها الوحيدة “أميرال كوزنتسوف”.

وقال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، خلال اجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتن وقيادة الأركان: “لأول مرة في تاريخ الأسطول الروسي، شاركت حاملة الطائرات أميرال كوزنتسوف في عمليات مسلحة”.

وأضاف الوزير أن القوات الجوية الروسية شنت هجوما كبيرا على محافظتي إدلب وحماه غربي سوريا، مشيرا إلى أنه تم تنفيذ ضربات صاروخية على تنظيم “داعش”. – سكاي نيوز عربية

اترك تعليق