الداوود: خسائر قطاع الشاحنات جراء إغلاق معبر طريبيل قرابة 250 مليون دينار

ارجع نقيب اصحاب الشاحنات الأردنية محمد خير الداوود أن الخسائر التي مني بها قطاع الشاحنات جراء تراجع التبادل التجاري مع السوق العراقي وإغلاق معبر طريبيل العراقي بلغت قرابة 250 مليون دينار.
واعتبر الداوود أن فتح معبر طريبيل العراقي وعودة الحركة التجارية عبر طريق بغداد الدولي سيدفع إلى عودة العمل لأكثر من 5 آلاف شاحنة شبه متوقفة في الوقت الحالي، وتعزيز قطاع الشاحنات والقطاعات الاقتصادية الأخرى وتطوير الاقتصاد الأردني وفتح العمل في القطاعات، التي تضررت جراء عرقلة عمل الشاحنات كمحال قطع السيارات والميكانيك وغيرها من المهن.
وقال إن إعادة فتح المعبر العراقي ستتيح للشاحنات الأردنية في بداية الأمر نقل البضائع إلى ساحة تبادل البضائع بين الحدين، ليتم استقبالها من قبل الشاحنات العراقية بهدف إيصالها إلى الداخل العراقي لحين التأكد من إمكانية انسياب البضائع بشكل طبيعي.
وقال ان حجم خسارة القطاع والتي جاوزت 600 مليون دينار إلى استمرار اغلاق الحدين العراقي والسوري، واللذين يستوعبان 90 % من طاقته الفعلية.
وبين الداوود أن 10 % من خسارة القطاع الأخرى تعود لخسارة الأسواق التركية وأوروبا الشرقية وليبيا واليمن ولبنان باعتبارها ليست رئيسة لقطاع الشاحنات، لافتا إلى أن استمرار إغلاق الحدين العراقي والسوري أدى إلى توقف 5 آلاف شاحنة عن العمل.
وأشار إلى أنه وحال تم فتح معبر طريبيل العراقي، فإن قطاع الشاحنات سيحتاج إلى عام كامل ليبدأ بالتعافي وتلافي الخسائر التي طاولته.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق