أردني يحترف صناعة مجسمات مصغرة للطائرات

يقضي الشاب الأردني مازن العزب 21 عاما، جل وقته في غرفته الخاصة لتصميم مجسمات طائرات عسكرية ومدنية ثلاثة الأبعاد بأدوات ومواد خام بسيطة، حتى بات بعد سنوات من المثابرة محط اهتمام من هواة الطيران آملا في تطوير نماذجه لتصبح قابلة للتحريك عن بعد الكترونيا.

العزب الذي التقته CNN بالعربية، بدأ شغفه بالطائرات منذ أن كان يرافق والده طفلا إلى عمله كعامل صيانة في المطار للطائرات، حتى بدأ بتصميم رسومات لهياكل الطائرات وصناعة مجسمات كرتونية منها ثنائية الأبعاد ومن ثم مرحلة استخدام الكرتون المقوى بأبعاد ثلاثية وصولا إلى مرحلة إعادة تصنيع مجسمات من البلاستيك والمعدن وأخيرا صناعة مجسمات مصنوعة من الخشب.

ومنذ نهاية عام 2011 حتى اليوم، استطاع العزب تصميم وصناعة نحو 355 مجسما يستغرق النموذج الواحد 4 أيام عمل على الأقل وفي أحيان أخرى “قد يستغرق أسبوعا أو أكثر”، على حد قوله، فيما تقدر تكلفة النموذج الواحد بحدها الأدنى 50 دينارا أردنيا (ما يعادل 35 دولارا أمريكيا)، تزيد بحسب تفاصيل النموذج.

وتستهوي العزب الطائرات الشراعية على وجه الخصوص، إلا أنه عادة ما يعمل على تصميم مجسمات لطائرات حقيقية وليست من نسج الخيال، وبناء على طلب الزباعربية

ويقول: “صممت نماذج الكثير من أنواع الطائرات الشراعية والمدنية والعسكرية من مختلف دول العالم.”
ويشكل الطيارون وبعض أكاديميات الطيران ومحبو المجسمات، الزبائن الرئيسيين لاقتناء نماذج الشاب العزب، فيما حظي في مرتين باقتناء شخصيات عامة رفيعة لنماذجه بحسبه، من أبرزهم الأميرة بسمة بنت طلال والأمير حمزة بن الحسين، ولا ينسى صديقه الطيار أمجد مهاوش الذي صمم له نموذجا للطائرة التي يحلق بها، وهي من طراز AIRBUS A320.

ويستعين العزب بنجار خاص لقص النماذج التي يستخدم في الخشبية منها أنواعا مختلفة كخشب الزان والسويد. ومن أنواع الطائرات التي صمم نماذج لها CASA CN-235 وهي طائرة نقل، وطائرة GROB G103 TWIN ASTIR وطائرة RED ARROWS التي يشتهر بها سلاح الجو الملكي البريطاني ويميزها اللون الأحمر.

 

ويأمل العزب أن يلقى عمله دعما من جهات مهتمة بعالم الطيران، لتطوير موهبته والمشاركة في معارض عالمية لعرض تصاميمه. سي ان ان عربية

اترك تعليق