رئيس الكنيست وجندلمان غاضبان من الطراونة لاستنكاره افعال الإحتلال ووصف “الفلسطينيون بالشهداء”

انتقد رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي إدلشطاين بيان رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة حول إغلاق سلطات الاحتلال للمسجد الأقصى، والذي تبناه مجلس النواب في جلسة الأحد.
وقال إدلشطاين بحسب الموقع الرسمي للكنيست “من غير المعقول أن مسؤولا رفيعا في دولة وقعنا معها على اتفاق سلام تشجع قتل مواطنين إسرائيليين”.
ووصف ما حصل في جلسة النواب الأحد بأنه “حدث برلماني خطير، بل خطير جدا، ففي حين كنا نتألم من العملية التي حصلت يوم الجمعة في الحرم المقدسي، وقتل فيها شرطيان، وقف رئيس البرلمان الأردني، عاطف الطراونة، وقال: الشهداء يسقون الأرض الطاهرة”.
ودعا إدلشطاين الطراونة إلى إدانة العملية بشدة.
كما هاجم المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لشؤون الإعلام العربي أوفير جندلمان، بيان المجلس.
وقال في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر “دعم رئيس مجلس النواب الأردني للإرهابيين الذين نفذوا العملية الإرهابية قرب جبل الهيكل/الحرم الشريف يوم الجمعة الفائت مرفوض وعديم المسؤولية”.

وكان الطراونة أكد في بيان تلاه في مستهل جلسة النواب الأحد أن التمادي الإسرائيلي وفداحة ما يرتكب من جرائم سيظل السبب في إشعال نار الانتقام.
وقال إن تطاول الاحتلال الإسرائيلي على أقدس المقدسات في القدس والأقصى والحرم القدسي الشريف، سيظل سبباً في استمرار المقاومةِ التي لن تستكين عند ظلم أو جبروت.

وتابع “ها هم الشبابُ الفلسطينيُّ يَصِلون عِقدَ الشهادةِ بحباتِ عمرهم وعظيمِ تضحياتهم، “أحياءٌ عند ربهم يرزقون”، فَرحِمَ الله شبابنا من آل جبارين، الذين يحقُ لذويهم الفخر وتليقُ بهم العِزة، ولو كره الاحتلال واستعرَ بطشهُ”.
وأكد أنه كان لجهود جلالة الملك عبد الله الثاني الأثر الجلي في إعادة فتح الحرم القدسي الشريف أمام المصلين، ورفض المملكة المطلق لاستمرار إغلاق الحرم الشريف، وهذا عهد الهاشميين بوصايتهم على القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وحمايتهم للحرمِ القدسيِّ الشريف من التدنيس. هلا اخبار

اترك تعليق