ماذا حل بألعاب مدينة الجبيهة الترويحية.. بعد اغلاقها ؟

 

مع اقتراب فترة عيد الفطر السعيد بدأت مشكلة المناطق الترويحية في المملكة تلوح للأذهاب، فالعائلات تريد مناطق تسلية وبهذا المجال فان المنطقة الأشهر والأفضل هي مدينة الجبيهة الترويحية  التي قامت أمانة عمان الكبرى باغلاقها بشكل نهائي لحين إنشاء مدينة حديثة.

ولهذا برز سؤال جديد يتمحور حول ” مصير الألعاب وأين وصلت “؟

وفي تصريح لإذاعة “حسنى. أف. أم”  تبين أن الألعاب مازالت في مدينة الجبيهة لحين إتخاذ قرار بشأنها. فقد كشف مصدر مطلع في أمانة عمان عن تزويد الأمانة متنزه الأمير حسين في البحر الميت خمس ألعاب اطفال من مدينة الجبيهة الترويحية، مؤكدا أن جميعها آمنة بحسب التقارير الفنية.

وكانت صحيفة السبيل قد التقت مصدرا مطلعا بأمانة عمان الكبرى اعلمها ” إن الأمانة عرضت مدينة الجبيهة الترويحية منذ عام تقريباً كمشروع استثماري، مشيراً إلى أن الأمانة تقوم في كل عام بإخراج الألعاب التي انتهى عمرها التشغيلي؛ الأمر الذي أدى إلى محدودية الألعاب المتوفرة”.

وبحسب المصدر، فإنه وبسبب افتقار المدينة لقواعد السلامة العامة، قررت أمانة عمان إغلاقها حتى إنشاء مدينة ترويحية بمواصفات عالمية، تلبي رغبات السائح والزائر والمواطن بالشكل المطلوب. يذكر أن مدينة الجبيهة الترويحية أنشأت عام 1987 على مساحة تقدر بـ53 دونماً.

اترك تعليق