دراسة تظهر وجود “حشرة” بثماني أرجل على وجوه كل البشر … فيديو

أثبتت دراسة حديثة أجرتها طالبة في جامعة ولاية كارولينا الشمالية، وجود مخلوقات تملك ثماني أرجل في وجوه ورؤوس 100% من البشر البالغين، لكنها أصغر من أن ترى بالعين المجردة، وتحتاج لمجاهر مختصة حتى تُشاهد، وهي تتشبث بجذور الشعر وتسبح في بحر من الزيوت التي تفرزها البشرة.

ونشرت مجلة “بلوس وان” المختصة بنشر البحوث في جميع المجالات، الدراسة التي قامت عليها ميغان ثوماس، والتي تدرس حالياً في “W.M. Keck Center for Behavioral Biology”، والتي أثبتت من خلالها أن المخلوقات الصغيرة، تعيش في وجوه ورؤوس جميع البشر البالغين، حيث يعيشون مع الانسان أكثر من أي كائن آخر، خاصة بعد أن أثبت تحليل “DNA”، أجرى على 29 شخصاً، أكد أنهم جميعاً يحملون هذه الحشرة على وجوههم.

وتقول الدراسة إن هذه المخلوقات لا يمكن ازالتها باستخدام الصابون أو كثرة العناية الشخصية، حيث أنه لا يوجد رابط بدرجة النظافة، فهذه المخلوقات التي تعيش في مسامات بشرة الوجه، وعلى الأنف ببصيلات الشعر يكتسبها الإنسان في مرحلة من مراحل حياته، ويرجح العلماء أن هذه المرحلة تأتي بعد الثامنة عشرة، لكنهم لم يتمكنوا من معرفة كيف يتم ذلك ومتى ومن أين يحصل عليها، لكنهم يؤكدون أنه لا يُخلق بها، ولكن ربما تصل للانسان بعد سن الطفولة أو خلال فترة الإرضاع من حليب الأم، كما تفترض إحدى النظريات.

 

وتقول صاحبة الدراسة، إنها لم تنم لمدة 4 ليال عندما تمكنت من رؤية الحشرة على وجهها، مضيفة أنها أعجبت بشكل أرجلها الثمانية الغريبة!.

يذكر أن الطب تمكن من اكتشاف هذه الحشرات عام 1842، والتي تسمى بـ”العث” “mites، وأخرى من فئة Demodex”، والتي تعيش في بصيلات الشعر عند البشر، في حين تمكن العلماء من تحديد 63 فصيلة أخرى تعيش في بصيلات شعر للثدييات من الحيوانات كالكلاب والقطط، من دون أن تتسبب بالأمراض غالباً، من بين 48 ألف نوع من “العث” في العالم.

وهناك أنواع أخرى من “العث” قد تتسبب بالأمراض، كـ”عث الغبار” الذي قد يتواجد في غرف النوم وأغطية الأسرة، ويتسبب عند بعض الأشخاص بالحساسية، وعند الأطفال بشكل خاص، والتي تكون أعراضها متكاملة مع أعراض الإصابة بالربو.

 

 

ولم يتمكن الباحثون حتى الآن من معرفة من أين اكتسب الإنسان هذه المخلوقات الصغيرة التي تتطفل على جسده، لكنهم يعتقدون أنه حملها في جسده منذ آلاف السنين، ويظنون أن دراسة الحمض النووي الخاص بها قد يكشف العديد من الأسرار العلمية الغامضة خصوصاً أنها رافقت الإنسان خلال آلاف السنين، وتأثرت بالعوامل التي تعرض لها.

يشار إلى حشرة العث يبلغ طولها من 0,2 إلى 0,3 ملم. لها ثمانية أرجل وهي الأقرب من عائلة العناكب و حشرة القراد، بإستثناء أنها تسبب الحساسيات، فهي ليس خطرة للناس، كما أنها لاتعض ولاتنشر أي نوع من العدوات.

 

 

من جانبها تداولت مواقع تواصل اجتماعي مقطع فيديو وضعته تحت عنوان “مخلوقات بثماني أرجل على وجوه كل البشر”.

ويظهر في المقطع مخلوق غير واضح، كما أنه من غير المؤكد أنه نفس المخلوق الذي أشارت إليه الدراسة، خاصة وأن الباحثة أكدت أن المخلوق أصغر من أن يرى بالعين المجردة، وتحتاج لمجاهر مختصة حتى تُشاهد. الامارات اليوم

اترك تعليق