المياه المقدسة .. الحل الروسي لحماية الأجهزة من فيروس الفدية الخبيثة!

استحدتت روسيا طريقة غير تقليدية لحماية برامج أنظمة الحاسوب لديها من مهاجمة فيروس “الفدية الخبيثة” الذي هاجم الآلاف من أجهزة الحاسوب في عدد كبير من الدول في الأيام القليلة الماضية.

وذكر موقع “هيت ستريت” الأمريكي أن الوسيلة التي كشف عنها بطريرك الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية لحماية أمن الإنترنت اليوم الجمعة تمثلت في “المياه المباركة.”
وأضاف الموقع أن الكنيسة الأرثوذوكسية في روسيا التي لا تفصل بين الكنيسة والدولة، تعد أحد أهم المؤسسات في البلاد والتي تربطها علاقات قوية جدا بالكرملين .

ويتمتع رئيس الكنيسة الأرثوذوكسية،البطريرك كيريل بسلطة تعادل سلطة البابا، ويتعاون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شؤون عديدة تخص الدول، بل ووصل الأمر إلى أن وصفه بوتين ذات مرة بأنه “معجزة الرب.”

وشارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي في روسيا صورة حملت التعليق التالي:” بطريرك الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية يتاكد من أن أجهزة الحواسيب في وزارة الشؤون الداخلية لن تتعرض لمهاجمة فيروس الفدية الخبيثة.”

وعادة ما يقوم قساوسة الكنيسة الأرثوذوكسية في روسيا بمباركة الغرف التي توجد بها خوادم “سيرفرات” والبرمجيات الأخرى للتكنولوجيا الحديثة.

كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد ذكر مؤخرا أن أجهزة المخابرات يجب أن تدرك مخاطر إنتاج برامج يمكن استخدامها لأغراض خبيثة، مشيرا إلى فيروس الفدية الخبيثة، الذي يطلق عليه اسم «وانا كراي».

وكان بوتين، يشير إلى تقارير زعمت أن وكالة الأمن الوطني الأمريكية هي في الأصل من طور أداة الاختراق الالكتروني الأخيرة وسرقها مهاجمون.

وقال بوتين ، خلال تصريحات صحفية أدلى بها مؤخرا أثناء تواجده في العاصمة الصينية بكين ، إن المنظمات الروسية تضررت لكن “لم تقع أضرار جسيمة،” ونفى، أن تكون روسيا وراء إنتاج ذلك البرنامج الخبيث.

كانت شركة “مايكروسوفت” الأمريكية للبرمجيات قد أوصت بأن الهجوم الإلكتروني، الذي ضرب 150 دولة حول العالم منذ يوم الجمعة الماضي، يجب أن يعامل من جانب حكومات العالم باعتباره “ناقوس خطر”.

وأضافت الشركة أن ثغرات البرمجيات، التي تخبأها الحكومات، قد تسببت في “أضرار واسعة”.

ويستغل الفيروس الأخير خللًا في نظام تشغيل “مايكروسوفت ويندوز”، والذي كشفته لأول مرة أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

ويسيطر فيروس الفدية الخبيثة على ملفات المستخدمين ويحجبها، ويطالبهم بدفع فدية لاستعادة الدخول إليها.

مصر العربية

اترك تعليق