الزراعة تتوعد المعتدين على الثروة الحرجية وإجراءات صارمة للمتورطين

أكد وزير الزراعة المهندس خالد حنيفات حرص واهتمام الوزارة وكافة العاملين بالحراج على تعزيز وتكثيف الرقابة على الغابات لضبط المعتدين والمتسببين بالحرائق.
وأشار الوزير خلال اجتماع عقد في مبنى محافظة عجلون أمس، عقب تفقده الغابات الحرجية التي تعرضت للحريق في منطقة الصفصافة، أن هناك إجراءات صارمة سيتم اتخاذها لمواجهة الاعتداءات الجائرة على الثروة الحرجية والحرائق المفتعلة.
وافتتح حنيفات معرض عجلون الزراعي للمنتجات الزراعية والريفية الذي نظمته مديرية زراعة المحافظة بالتعاون مع جمعية البيئة الاردنية ومنظمة العمل الدولية للتعاون الفني بحضور المحافظ الدكتور فلاح السويلميين ونائبه محمود السعد  وعدد من مديري الزراعة في المحافظات والدوائر الرسمية والفاعليات الزراعية والشعبية .
وأكد الوزير حرص الوزارة على دعم مسيرة التنمية الزراعية  والريفية وما يقوم به المزارعون لرعاية العمل الزراعي الذي ينطوي على متطلبات العمل التنموي ويكرس رؤية قائد الوطن في تطوير التنمية المستدامة، مشيرا إلى ان النهوض بالزراعة والتنمية الزراعية تعتبر في جميع دول العلم ركيزة أساسية للتنمية بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
وبين أن الأردن كدولة نامية يعول على الزراعة لكي تكون القاعدة الاقتصادية للتنمية الريفية من خلال استثمار افضل الموارد الطبيعية المتاحة وتوليد فرص العمل وتوفير الموارد الاولية للتصنيع الزراعي وتعزيز الروابط الاقتصادية مع قطاعات الاقتصاد الاخرى، لافتا إلى ان الزراعة تساهم بدور رائد في حماية الموارد الطبيعية من ارض ومياه وغابات وغطاء نباتي من التدهور، مثمنا جهود  مديرية الزراعة والفاعليات المشاركة لإقامة المعرض الذي عكس مدى الاهتمام بهذا القطاع لدى جميع المشاركين من مزارعين وجمعيات خيرية وتعاونية ومؤسسات مختلفة .
وأشار مدير زراعة المحافظة إبراهيم الاتيم إلى أن المعرض يهدف إلى تسليط الضوء على المنتجات الزراعية والريفية في المحافظة وللإسهام في دعم قطاع الزراعة من خلال فتح ابواب جديدة للتسويق والإطلاع على المنتجات العجلونية ومساعدة المزارعين في تسويق منتجاتهم.
وثمن دور الجهات الشريكة والداعمة  للمعرض الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام، عارضا الواقع الزراعي في المحافظة و نشاطات المديرية في مختلف مجالات العمل لخدمة المزارعين.
وبينت منسقة منظمة العمل الدولية للتعاون الفني الدكتورة مها قطاع أن المنظمة  ومن خلال دعم مثل هذه الانشطة في المحافظة تهدف  للتخفيف من معاناة المجتمعات التي تأثرت نتيجة اللجوء السوري، لافته الى ان هذا النشاط يعتبر باكورة للتعاون لتنفيذ انشطة مشتركة، مبينة ان المنظمة ستقوم بإعادة تأهيل عدد من الغابات التي تعرضت للاعتداء وخلق فرص عمل .
وطالب رئيس جمعية البيئة الاردنية علي فريحات بتخصيص قطعة ارض لإقامة معرض دائم للمنتجات الزراعية والريفية في المحافظة ودعم مديرية الزراعة حتى تستطيع القيام بدورها على اكمل وجه، عارضا جهود وأنشطة وبرامج الجمعية في مجال الخدمات البيئية والتوعية، مثمنا جميع الجهود التي أفضت لإقامة المعرض.
واشتملت فعاليات افتتاح المعرض على قصيدة شعرية للشاعر  محمود العزام  وعرض لموسيقات قوات الدرك وعرض مسرحي  بعنوان انا الحياة لأطفال مدارس دار الأرقم الإسلامية ووصلة من الفلكلور الشعبي قدمتها فرقة كفرنجة للفنون الشعبية.

اترك تعليق