حيفا: إخلاء 60 ألفًا من سكان المدينة

طالبت الشرطة بعد ظهر اليوم عشرات الآلاف من سكان مدينة حيفا مغادرة منازلهم في منطقة جبل الكرمل في أعقاب انتشار الحرائق في مواقع مختلفة لم تتمكن قوات الإطفاء من السيطرة عليها، ما استدعى قائد قوات الإطفاء في حيفا إلى القول ‘إننا في حالة حرب’.

والأحياء هي: راموت سبير وحن وألموج ودينيا وبن غوريون وغولدا وإشكول ونئوت بيرس وروميما ومركاز حوريف وأحوزا، في حين أظهر شريط فيديو حصل عليه موقع عرب 48 عمارةً كاملة وهي تشتغل.

كما أفادت مصادر طبية بأنه سيتم إخلاء مشفى ‘فليمان’ وإجلاء المرضى فيه إلى مشافي أخرى في حيفا.

وتواصل طواقم الإطفاء في مدينة حيفا نشاطها لمنع وصول النيران إلى محطة وقود تقع على مسافة قريبة جدًا من مركز النيران، في راموت سابير. وقامت السلطات بقطع الكهرباء عن هذه المناطق فيما قامت الطائرات بإلقاء مواد مقاومة للنيران لمنع انتشارها.

وتشارك أكثر من 5  طائرات في محاولات إخماد النيران التي أسفر دخانها عن إصابة 21 شخصًا، معظم إصاباتهم طفيفة جرّاء استنشاق الدخان من تلك المنطقة.

وفي منطقة روميما بالمدينة، أخلت الشرطة السكان من بيوتهم إثر اندلاع حريق ثالث في المنطقة، دون أنباء عن خسائر مادية أو إصابات بشريّة، بالإضافة إلى إخلاء إحدى المدارس من الطلاب في المنطقة التي تقع وسط حي سكني مأهول، بالإضافة إلى إخلاء جامعة حيفا وكلية الطب في معهد التخنيون الواقعة إلى جوار مشفى رمبام ومعهد التخنيون نفسه.

كما أعلنت سلطة السجون أنها تجري إخلاءً فوريًا لسجنين في مدينة حيفا، يخضعان لإدارتها، هما الكرمل والدامون.

 

ومنذ الصباح، اندلعت الحرائق في 7 مواقع مختلفة بمدينة حيفا، أولها عند جسر باز (شيل) في المدخل الشرقي للمدينة، وفي منطقة راموت، وثالث في منطقة روميما، ورابع في سوق تلبيوت بالهدار.

ففي جسر باز، تمكنت طواقم الإطفاء من إخماد النيران، وفتح الشارع أمام المسافرين، بعدما أغلقته لقرابة الساعة، في حين قالت مصادر طبيّة إن شخصين أصيبا بجراح طفيفة نتيجة استنشاق الدخان المنبعث من الحريق.

واشتعلت النيران إلى حي ‘راموت’ في حيفا، قرب إحدى رياض الأطفال، ما أدى إلى إخلاء الروضة فورًا، ولم ترد أنباء عن خسائر في الأرواح.

بالإضافة إلى ذلك، قال شهود عيان لموقع عرب 48 إن حريقًا رابعًا اندلع في سوق تلبيوت بالهدار، صباح اليوم الخميس، أيضًا، وتم إخماده بعد أقل من ساعة على اندلاعه.

من جهته، قال المتحدث باسم طواقم الإطفاء في مدينة حيفا إن ‘الوضع حرج، وهناك خطرًا حقيقيًا على الأروح، المدارس والممتلكات’ مناشدًا كل من يستطيع مغادرة المكان أن يغادره فورًا.

وقال إن السلطات ستسعى إلى ‘تجنيد كل قوّة ممكنة، وخصوصًا الطائرات’ وتدرس إمكانيّة استقدام طواقم من أماكن مختلفة.

عرب48

 

اترك تعليق