20 دينارا لكل طفل سوري لاجئ بـ‘‘الزعتري‘‘ لمواجهة الشتاء

المفرق- بدأ المجلس النرويجي للاجئين توزيع المساعدات النقدية الخاصة بفصل الشتاء على اللاجئين السورين القاطنين في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق والمدعوم من منظمات دولية، وفق منسق مشروع المأوى في المجلس النرويجي فارس مسمار.
وبين مسمار أن المجلس بدأ بتوزيع مخصصات حملة تدعمها منظمة اليونيسف خاصة بدعم الأطفال السوريين اللاجئين في مخيم الزعتري، وبواقع 20 دينارا لكل طفل سوري ولغاية 6 أطفال لكل اسرة سورية مقيمة في المخيم.
وأشار إلى أن الهدف من الدعم الذي وجهته منظمة اليونيسف لصالح فئة الأطفال في المخيم يأتي بهدف تمكين الأسر السورية من تلبية متطلبات واحتياجات فصل الشتاء المتعلقة بالأطفال من حيث شراء الملابس والأحذية الشتوية، معتبرا أن هذا الدعم سيلبي حاجات الأطفال الشتوية للفصل الحالي.
وقال مسمار إن المجلس بدأ كذلك بتوزيع الدعم النقدي المتعلق بصيانة الكرفانات في مخيم الزعتري، موضحا أنه وبناء على هذا الدعم الذي تموله المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن كل أسرة سورية في مخيم الزعتري ستحصل على 20 دينار بهدف تمكينها من تنفيذ صيانة شاملة لكرفاناتها.
ولفت إلى أنه يتم كل عام تنفيذ عمليات صيانة استباقية لفصل الشتاء وبما يسهم بمرور فصل الشتاء بأمان من خلال الصيانة الدورية التي تتم لكرفانات اللاجئين بهدف منع تسرب مياه الأمطار إلى داخلها وإصلاح أي أضرار لحقت بها.
وأوضح مسمار أن المجلس سيبدأ اعتبارا من منتصف شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل بتوزيع القيم المالية النقدية المتعلقة بتغطية احتياجات فصل الشتاء للعام الحالي والخاصة بتأمين الغاز للتدفئة والطبخ، مشيرا إلى أن كافة الأسر السورية في مخيم الزعتري ستستفيد من هذا الدعم.
وبين أن عملية الدعم النقدي الموجهة لهذا الغرض تتضمن تقديم نقدي يبدأ من 48 دينارا ليصل إلى 96 دينارا وحسب أفراد الأسرة، لافتا أن هذا الدعم يأتي لتمكين اللاجئين من توفير اسطوانات الغاز وتحقيق الدفء المنشود للأسر السورية في المخيم.
وقال مسمار إن المجلس يشارك بتنفيذ بنود خطة الشتاء في مخيم الزعتري والتي تم وضعها لتوفير بيئة ملائمة لقاطني المخيم، مشيرا إلى أن المجلس يساهم من خلال مركز الاستقبال الخاص به باستقبال اللاجئين السوريين الجدد وتزويدهم بالوجبات الغذائية والأغطية الملائمة لحين توزيعهم ضمن الكرفانات.
ويقطن مخيم الزعتري للاجئين السوريين قرابة 80 ألف لاجئ موزعين على 12 قاطعا ضمن حوالي 26 ألف كرفان.
يشار إلى أن المجلس النرويجي للاجئين هو منظمة إنسانية غير ربحية مستقلة وغير حكومية، أنشئ في العام 1946 بغية تقديم المساعدة والحماية والحلول الدائمة للاجئين والنازحين داخليا في جميع أنحاء العالم ويدعم المجلس حاليا أكثر من 700,000 شخص في لبنان والأردن والعراق وسورية. الغد

اترك تعليق