قلة النوم تزيد أمراض الكلى سوءا

عمان- وجدت دراسة حديثة تناقلتها مواقع عدة، منها موقعا “consumer.healthday.com” و”www.drugs.com”، أن مصابي أمراض الكلى المزمنة تسوء حالتهم إن لم يحصلوا على نوم كاف.
فقد ذكرت القائمة الرئيسية على هذه الدراسة، وهي الدكتورة أنا ريكاردو، أن النوم المتقطع والقصير هما عاملان جوهريان، لكنهما غير مقدرين، لتفاقم مرض الكلى المزمن.
وأضافت ريكاردو أن هذا البحث يضيف للمعلومات المتراكمة حول أهمية النوم لوظائف الكلى ويسلط الضوء على الحاجة إلى تصميم دراسة لاختبار التدخلات الطبية لتحسين عادات النوم لدى الأشخاص المصابين بمرض الكلى المزمن، وهذا بحسب ما ذكرته في تصريح صحفي من الجمعية الأميركية لأمراض الكلى.
لكنه لم يظهر من خلال هذه الدراسة بأن نقص النوم هو ما أدى إلى الفشل الكلوي، وإنما كانت الدراسة قادرة فقط على إيجاد ارتباط بين هذين العاملين.
أما عن الكيفية التي أجريت بها الدراسة المذكورة، فقد شارك بها 432 شخصا بالغا من مصابي المرض الكلوي المزمن. وقد قام الباحثون بمراقبة عادات نوم هؤلاء الأشخاص لمدة خمسة إلى سبعة أيام عبر أداة مراقب المعصم. بعد ذلك، قام الباحثون بمتابعة حالة هؤلاء المرضى لمدة متوسطها خمس سنوات.
وقد تبين أن المشاركين كانوا ينامون ما معدله 6.5 ساعات في الليلة الواحدة. وقد أصيب 70 منهم بفشل كلوي وتوفي 48 شخصا حسب ما وجدته الدراسة، خلال فترة المتابعة.
وبعد تعديل الإحصاءات لكي لا تتعارض مع عوامل مؤثرة أخرى، منها الوزن وأمراض القلب، قام الباحثون بربط كل ساعة نوم إضافية بانخفاض مقداره 19 % للإصابة بالفشل الكلوي.
وقد ظهر أيضا أن جودة النوم كان لها دور أيضا. فقد تبين أن من لم يكن نومهم يتمتع بالجودة كانوا أكثر عرضة للإصابة بفشل كلوي.
فضلا عن ذلك، فقد وجد الباحثون أن الأشخاص الذين سجلوا كونهم يشعرون بالنعاس خلال النهار كانوا أكثر احتمالا للوفاة بما نسبته 10 % خلال فترة المتابعة.
ويذكر أن موقع “www.mayoclinic.com” قدم بعض النصائح للحصول على نوم كاف وبجودة عالية، منها ما يلي:
– اذهب إلى الفراش كل يوم في التوقيت نفسه، واتركه في التوقيت نفسه أيضا، وذلك حتى في العطل والإجازات. فهذا يساعد الساعة البيولوجية لديك على الانضباط.
– لا تذهب إلى الفراش وأنت تشعر بالجوع أو الشبع، فهذان الإحساسان قد يمنعانك من النوم. كما واعمل على الحد مما تحصل عليه من سوائل قبل النوم، وذلك تجنبا للشعور بالرغبة بالتبول ليلا، ما يعد أمرا مزعجا. فضلا عن ذلك، فإن النيكوتين والكافيين يجب تجنبهما قبل النوم بساعات كونهما يمتلكان خصائص منبهة قد تمنعك من النوم لساعات بعد الحصول عليها.
– اجعل بيئة غرفة نومك مناسبة للنوم، فتجنب الحر واجعل الغرفة معتمة وهادئة. بإمكانك استخدام سدادات الأذن لعمل أجواء تناسب احتياجاتك. كما ويجب أن تكون فرشتك ووسادتك مريحتين للحصول على نوم أفضل.
– اجعل للنشاط الجسدي دورا في نظامك اليومي، فالتمارين الرياضية المنتظمة تساعد على النوم بشكل أفضل وأسرع وأعمق. لكن وقت التمارين مهم جدا، فإن قمت بها قريبا من وقت النوم، فهذا سيشحنك بالطاقة ويمنعك من النوم. لذلك، فمارس نشاطاتك الرياضية مبكرا خلال اليوم. الغد

اترك تعليق