أراضي بأسعار رمزية وزيادة المقاعد في الجامعات الرسمية … ابرز حوافز المعلمين الجديدة

ابو محجوب الاخباري – قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات، وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، ان الوزارة زادت عدد المقاعد الجامعية ضمن المكرمة الملكية السامية لأبناء المعلمين إلى 443 مقعدا اضافيا في الجامعات الرسمية.
واكد الدكتور الذنيبات خلال رعايته، السبت، احتفال نقابة المعلمين بيوم المعلم، ان الوزارة بصدد الحصول على قطع أراض لإنشاء مدينة المعلم في كل محافظة كمشروع اسكان للمعلمين وتوزيعها عليهم بأسعار رمزية.
وقال وزير التربية والتعليم، بحضور رئيس لجنة التربية النيابية الدكتور مصلح الطراونة وعضو اللجنة النائب الدكتور صفاء المومني، ان الوزارة تسعى جاهدة لتحسين اوضاع المعلمين وتذليل الصعوبات التي تواجههم، مشيرا في هذا الاطار إلى المكارم والمبادرات الملكية السامية المتواصلة لتطوير التعليم وتحسين وضع المعلم ودعم العاملين في هذا القطاع.
واكد الدكتور الذنيبات، انه مهما قدمنا للمعلم لن نوفيه حقه لان المعلم هو من يبني عقولنا وحضارتنا ومستقبلنا وحاضرنا وهو رأسمال الجميع، مبينا اننا نقف اليوم وقفة اجلال واكبار واحترام ووفاء واخلاص لأصحاب الرسالة السامية الذين يتفانون في نقل المعرفة وبناء عقول أبنائنا الطلبة.
واستذكر وزير التربية والتعليم دور المعلم الاردني والجهود الجليلة التي يبذلها لبناء المجتمع، مشيرا في هذا الاطار الى المكانة المرموقة التي يحظى بها المعلم وما يتمتع به من احترام، مثلما اكد ان ارتقاء وتقدم أي أمة منوط بما يقدمه معلموها من عطاء يؤدي الى مخرجات تربوية متميزة.
واشار الى اهمية الشراكة القائمة بين الوزارة ونقابة المعلمين على الحوار الهادف والبناء، معربا عن اعتزاز الوزارة بالمعلمين وتقديرها لدورهم الريادي في رفد وتطوير مسيرة العلم والتعلم والمعرفة في الاردن.
واكد نقيب المعلمين باسل فريحات، ان النقابة تعمل ضمن خطة اصلاحية مبنية على مبادئ واسس تقوم على نهج جديد يضمن تمكينها من القيام بدورها باعتبارها مؤسسة وطنية ورافعة من روافع المجتمع الاردني لتحقيق المصلحة الوطنية.
واكد اهمية ان يعي المجتمع ان نقابة المعلمين هي ام النقابات واكبرها، وانها تتطلع الى علاقة تشاركية مع جميع مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني وعلى راسها وزارة التربية والتعليم، إيمانا من النقابة بالنهج التشاركي القائم على الاحترام المتبادل والتعاون المشترك في سبيل تحقيق مصلحة المعلم والطالب والوطن.
وقال نقيب المعلمين ان النقابة تؤمن كذلك بالحوار الهادف للوصول الى النتائج والحلول كطريق حضاري لتحقيق مصلحة النقابة ومنتسبيها والوطن، واننا مصرون وجادون على تحقيق مصالح معلمينا وتمكين نقابتنا من اقرار التشريعات اللازمة لمأسسة العمل فيها.
واشار الى ان النقابة ليست ” ممن يهوى البطولات الزائفة والشعبويات والفرقعات الاعلامية والبطولات الكرتونية”.
وعرض فريحات للخطة الاصلاحية للمجلس الحالي لنقابة المعلمين والتي تسير عبر مسارين اولهما الشأن الداخلي للنقابة وما تحتاجه من اصلاحات وتشريعات من خلال تحقيق شعار النقابة للجميع وتوحيد صف المعلمين والابتعاد عن المناكفات والإشاعات ومحاولات جر النقابة إلى معارك جانبية لأجندات خاصة.
وقال ان المجلس رفع نظامي النقابة المالي والاداري لإقرارهما عبر القنوات التشريعية، وكذلك التعديلات المقرة على قانون النقابة من قبل الهيئة المركزية الأولى للنقابة.
ويتابع المجلس بحسب فريحات، اقرار نظام صندوق التقاعد الخاص بالنقابة، ويعمل ايضا على تعديل بعض المواد التي تكفل كفاءة واستمرار صندوق التكافل الاجتماعي والتعليم و دراسة ملف العضوية ومعالجة الخروقات في هذا الملف، وترشيد النفقات ووقف استنزاف موارد النقابة من خلال معالجة ما يسمي بصندوق التأمين الصحي واعادة الاقتطاع الشهري من الوزارة وإلغاء الاتفاقيات غير المبررة، مشيرا الى ان المجلس يقيم علاقات جديدة مع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني التي تعكس الصورة الحقيقة والمشرقة لنقابة المعلمين.
وعرض نقيب المعلمين لإنجازات المجلس الحالي والمتمثلة بزيادة عدد المشمولين من ابناء المعلمين بالمكرمة السامية،وتخفيض انصبة المعلمين، والتوافق مع التربية لإعادة اجازات مدراء المدارس ورفع البدل المالي لها، بالاضافة الى صرف مستحقات الجلسة الثانية لامتحان الثانوية العامة، وثبيت شهادة دورة القيادة ل 680 معلم ورفع اعداد بعثة الحج من 80 إلى 90 معلم ورفع مكافأة نهاية الخدمة من صندوق ضمان التربية إلى خمسة عشر ضعفا.
والقى ماجد ابو فرج في كلمة نيابة عن المعلمين المتقاعدين والمكرمين، مشيرا الى قدسية رسالة المعلم ودوره في تنشئة الاجيال ورفدهم بالعلوم والمعرفة.
واشاد بالخطط الاصلاحية التي قامت بها وزارة التربية والتعليم خلال السنوات الثلاثة الماضية،وبخاصة في مجال ضبط امتحان الثانوية العامة واعادة الهيبة للامتحان وما تقوم به الوزارة من خطوات جادة لإصلاح التعليم وتحسين اوضاع المعلمين.
وسلم وزير التربية والتعليم في نهاية الاحتفال، الذي حضره عدد كبير من ابناء الاسرة التربوية، الدروع التقديرية لعدد من مديري المدارس والمعلمين المتقاعدين تقديرا لجهودهم في اثناء مسيرتهم التربوية. اخبار البلد

اترك تعليق